دندنها > عبد المجيد عبد الله > شكراً